كما تم الابقاء بحالة سراح ، وفق نفس المصدر، على امراتين شاركتا في القضية منهما أمينة مال الجمعية ، وذلك بعد اذن النيابة العمومية بالمحكمة بالابتدائية بمنوبة فتح بحث تحقيقي في قضية” التحيّل وانتحال صفة الوالي” وإحالتها لقاضي التحقيق للتعهّد بها ومواصلة الابحاث التي باشرتها الإدارة الفرعية للأبحاث الاقتصادية والمالية بإدارة الشرطة العدلية.

وكان رجل أعمال بولاية منوبة، قد تقدم بشكاية مفادها تعرّضه لعمليّة تحيّل واكتشافه بعد لقاء مع والي منوبة محمد شيخ روحه، ان شخصا انتحل صفة هذا الاخير، وطلب منه مساعدة احدى الجمعيات الخيرية ومقرها العاصمة ،بمبلغ مالي قدره 05 الاف دينار.

وأكّد في شكايته انه كان قد تلقّى اتصالا هاتفيا من قبل رئيسة الجمعية الخيرية، التي تبيّن انها حاصلة على التأشيرة القانونية بالعاصمة وهي دون مقر ، وطلبت منه تمكينها من مساعدات مالية لصالح الجمعية لكنه رفض، ليتلقّى لاحقا هاتف من شخص ادّعى أنه والي منوبة، حيث أبدى موافقته على ذلك كما اتصل به شخص ثان منتحلا صفة الكاتب الخاص للوالي ، ليتولّى تمكين شخص إدّعى أنه تابع للجمعية صك بنكي مسحوب على حساب الشركة مضمّن به مبلغ مالي قدره 5 آلاف دينار، تم ايداعه بالحساب الجاري للجمعية .

وبيّن نفس المصدر ان المتهم الفار وهو ابن رئيسة الجمعية الخيرية ، في رصيده سبع مناشير تفتيش من أجل التحيّل أيضا ، مشيرا الى تواصل الأبحاث حول جميع اطراف القضية لمزيد الكشف عن ملابسات هذا الملف وقضايا مماثلة يرجح ارتكابها من طرفهم ، في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات في الأيام القادمة.