الفريق محمد حمدان دقلو… عصامي التكوين عاصم  السودان و السودانيين

لاشك أن السودان البلد الضارب في أعماق الحضارة العربية و المؤثر في التاريخ العربي الحديث يزخر برجال كتبت اسماؤهم بأحرف من ذهب لما قدموه من تضحيات في سبيل أن يضل السودان عربيا دما ولحما وعصيا عن الارهابيين.

من هؤلاء الرجال نائب رئيس المجلس السيادي الفريق محمد حمدان دقلو الذي ارتبط اسمه بأحداث جلل اثرت ايجابيا في حاضر السودان وحددت ملامح مستقبله.

فالرجل يكفيه ما قام به من مجهودات لإعادة بلاده الى الحضيرة الدولية ويكفيه أنه من خلص شعبه من دكتاتور جثم على صدره لأكثر من ثلاثين عاما.

وقبل هذا وذاك يكفيه فخرا انه صنع نفسه بنفسه ولايدين بنجاحه لأحد ولاسلطان عليه في الداخل والخارج سوى ضميره وحبه لوطنه اذ لا فضل لأحد عليه و هو مدين للسودان فقط.

من هو حميدتي؟

وُلد محمد حمدان دقلو عام 1975 من قبيلة الرزيقات وترعرع هناك. توجّه لممارسة تجارة الإبل والقماش وحماية القوافل. عُرف عنه في طفولتهِ قيادته لمجموعة صغيرة من الشباب التي كانت تعملُ على تأمين القوافل وردع قطاع الطرق واللصوص. خِلال تلك الفترة؛ كان محمد دائم التنقل بين تشاد وليبيا ومصر تارةً لبيع الإبل وتارة أخرى لحماية القوافل وهو منحه الحس  القيادي منذ الصغر.

لم يتلق محمد حمدان دقلو تعليما أكاديميا ولم ينخرط في الجيش أصلا، إنما شق طريقه للقوة والنفوذ بنفسه. وقد برزَ حينما شكّلت الحكومة في الخرطوم قوات شعبية من القبائل الموالية فعيّنت حميدتي قائدًا لها.

بحلول عام 2010؛ شكّلت السلطات السودانيّة «قوات الدعم السريع» بقيادة حميدتي  وكان لها الدور الحاسم في انهاء التمرّد في اقليم دارفور .

الانتصار لإرادة الشعب

يحسب للرجل وقوفه الدائم مع ارادة الشعب السوداني وبرز ذلك خلال الاحتجاجات الشعبية التي شهدته البلاد في 2013 و تأكدت حينما رفض صراحة اعطاء الأوامر لقمع المتظاهرين خلال الاحتجاجات التي أطاحت بعمر البشير في 2019 بل كان صاحب الفعل الفصل في القبض على الرئيس البشير و تقديمه للعدالة.

حرب اليمن

منذ عام 2015، تحوّل محمد حمدان دقلو إلى لاعب مهم في السياسة الإقليمية حيثُ دفعَ إلى مشاركة السودان في حرب اليمن من خِلال قوات الدعم السريع.

الاتحاد الأوربي ومحاربة الهجرة غير الشرعية

تحولت قوات حميدتي إلى حليف للاتحاد الأوربي في محاربة الهجرة غير الشرعية من إريتريا وإثيوبيا، الأمر الذي نفاه الاتحاد الأوربي؛ لكن حميدتي هدّد الاتحاد في خطاب متلفز بوقف التعاون إذا لم يعترف علنًا بتعاونه مع قواته وقد تم انتزاع هذا الاعتراف.

توقيع اتفاق السلام السوداني 2020

قاد محمد حمدان دقلو فريق المحادثات الحكومي مع الحركات المتمردة في عاصمة دولة جنوب السودان جوبا، وبعد جولات عديدة مع قادة هذه المجموعات المتمردة على الدولة منذ 2003 في إقليم دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، توصل إلى اتفاق سلام في أكتوبر 2020.

 

 

شارك المقال

Read Previous

رجل الحرب و السلم: محمد حمدان دقلو نصير الشعب وقاهر الارهابيين يصنع سلام الشجعان  في السودان

Read Next

السلام في دارفور/مشيدة بجهود نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان: مساعدة وزير الخارجية تؤكد مساندتها لجهود تحقيق المصالحة في الاقليم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *