اللّيالي البيض هي فترة من فترات السّنة، حسب التّقويم الهجري أو التقويم الأمازيغي، هي في التقويم الهجري ليلة اليوم 13 وليلة اليوم 14 وليلة اليوم 15 من كل شهر. و تبدأ في التقويم الأمازيغي يوم 25 ديسمبر وتنتهي يوم 13 جانفي، يكون الطّقس فيها شديد البرودة في الليل حيث ينزل البرد ودافئا في النّهار.

 

سميت الليالي البيض في التقويم الهجري هكذا لأن لياليها تكون بيضاء بضوء القمر حين يشتد ضوءه عندما يصبح بدراً، وسمّيت بذلك في التقويم الأمازيغي لقلّة وجود السّحب والغيوم فيها.

يوصي الفلاّحون بعدم الزراعة في الليالي البيض بسبب شدّة برودة الأرض ويقولون إن لا شي ينبت أو ينمو فيها وأن النبات في فترة سبات تام. كما ينصحون بعدم سقي الأشجار والزراعات لأن الأرض لا تستجيب والماء لا يفيد .

 

يقال أيضا إن الحيوان والرضيع لا ينموان خلال هذه الفترة لقسوة الطقس هذه الأيام.

 

تنتهي الليالي البيض في غضون عشرين يوماً فتحل محلها الليالي السود.  “في الليالي السود يخضر ويورّق كل عود”، هكذا توارث الفلاحون الثقافة ويعتبرون حلول الليالي السود إيذاناً بانتهاء فترة السبات وعودة الحياة للأرض باخضرار أشجارها ونمو زرعها.