بين مصر و تونس :الاتفاق على تنفيذ إتفاقية توأمة بين مدينتين تاريخيّتين هامتين

 

التأمت صباح اليوم الجمعة 29 أكتوبر 2021 بمقرّ الوزارة جلسة عمل بين وزيرة الشؤون الثقافية الدّكتورة حياة قطاط القرمازي وسعادة سفير جمهورية مصر العربية بتونس السيد أيهاب فهمي.

وقد تناول اللقاء جملة من المحاور الهامة المتعلّقة بإقرار السنة 2021-2022 سنة الثقافة التونسية المصرية إثر الزيارة الأخيرة لرئيس الجمهورية قيس سعيّد لمصر وتكثيف النشاطات الثقافية بين البلدين في الفترة المقبلة. وعبّرت الوزيرة عن إرادة تونس العميقة في مزيد تعزيز التعاون بين تونس و مصر باعتبار أهمية الثقافة في توطيد العلاقات بين الشعوب، وتحقيق رهان التميّز والنجاح في تفعيل التبادل المشترك، وذلك عبر تنفيذ جملة من الاتفاقيات والمشاريع المشتركة في مجالات فنية وثقافية وفكرية متنوعة، منها ما يتعلّق بالتراث والسياحة الثقافية ومجال الكتاب وإقامة التظاهرات الفنية والثقافية الكبرى. وأكّدت وزيرة الشؤون الثقافية في سياق متّصل على أهمية دور الثقافة في بناء الفكر والعقل، مبرزة حرص الوزارة بمختلف مؤسّساتها المرجعية على إنجاح السنة الثقافية التونسية المصرية والارتقاء بمستوى التبادل الثقافي بين البلدين. من جهته اقترح سعادة سفير جمهورية مصر العربية جملة من المشاريع التي تهدف لتعزيز التبادل الثقافي وإثرائه، والعمل على توقيع جملة من الاتفاقيات المسندة لهذا التوجّه الثنائي في تكثيف النشاط الثقافي المشترك وضمان نجاح السنة الثقافية التونسية المصرية معربا عن أهمية هذا التبادل وعراقة التعاون بين البلدين تاريخيا.

وتمّ خلال هذه الجلسة الاطلاع على البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي التونسي للفترة القادمة، واقتراح توقيع مذكرة تعاون بين المعهد الوطني للتراث ووكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية من جهة والمجلس الأعلى للتراث من جهة أخرى عملا على دعم جهود تثمين التراث والاستفادة من التجارب النموذجية للبلدين في مجال السياحة الثقافية، إلى جانب الاتفاق على تنفيذ توأمة أولى بين دار الكتب الوطنية ومكتبة الإسكندرية في إطار دعم دور الكتاب في بناء المجتمعات وتكوين الأجيال، وثانية بين مدينتين تاريخيّتين هامتين من البلدين.

وتناول الطرفان أيضا محور المشاركة المصرية في فعاليات الدورة 36 لمعرض تونس الدّولي للكتاب التي ستنطلق يوم 11 نوفمبر المقبل والتي ستشهد حضورا أدبيا هاما للجناح المصري بالمعرض تزامنا مع إقرار السنة الثقافية التونسية المصرية.

واتّفق الطرفان أيضا على التعاون وتبادل الخبرات في مجال رقمنة المخزون السينمائي، واقتراح أن تكون مصر ضيفة شرف على تظاهرة أيام قرطاج المسرحية المزمع تنظيمها في شهر ديسمبر المقبل، وبرمجة عدد من السهرات الفنية والموسيقية الكبرى في تونس ومصر بمشاركة عدد من المبدعين والفنانين من البلدين.

شارك المقال

Read Previous

استئناف الأنشطة الدّينية بالمساجد والجوامع وفتح الميضات انطلاقا من 1 نوفمبر

Read Next

يقتل زوجته ثم يلقى حتفه في حادث مرور

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *