وكانت الرحلة المتجهة من فيلادلفيا إلى ميامي، السبت، شهدت جلبة، بعد أن ادعى راكب يدعى ماكسويل بيري ويبلغ من العمر 22 عاما أن والديه من الأثرياء، وتطاول على المضيفات، وذلك بعد أن تناول عدة كؤوس من الخمر على متن الطائرة.

وقال تقرير لشرطة مقاطعة ميامي ديد إن بيري تحرش بمضيفتين واعتدى على ثالثة، وخلع قميصه في الحمام وخرج منه عاريا.

وأظهر مقطع فيديو أحد أفراد طاقم الطائرة وهو يقيد الشاب السكير في مقعده ويكمم فمه بالأشرطة اللاصقة، بينما ظهر بيري في مقطع آخر وهو يصرح مرارا وتكرارا: “ساعدوني ساعدوني”.

ولدى وصول الرحلة إلى وجهتها، ألقي القبض على الشاب حيث وجهت له 3 تهم، وفقا لموقع “لوكال 10” المحلي المتخصص في أخبار مقاطعة ميامي ديد.

وقالت شركة طيران “فرونتير إيرلاينز” في بيان: “خلال رحلة من فيلادلفيا إلى ميامي، أجرى مسافر اتصالا جسديا مع مضيفة طيران واعتدى جسديا على مضيفة أخرى”.

و”نتيجة لذلك، كان الراكب بحاجة إلى ضبط النفس حتى هبطت الرحلة في ميامي ووصلت قوات الأمن”.