وأكد مسؤولو الطب الشرعي، أن الجثة التي عثر عليها في كيس ومربوطة بمرساة على عمق حوالي 1000 متر، ترجع إلى أوليفيا البالغة من العمر 6 سنوات، وهي الشقيقة الكبرى، حسب ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

وقال الحرس المدني الإسباني، إنه تم العثور على كيس آخر مماثل فارغ بالقرب من سفينة أبحاث أوقيانوغرافية خاصة، تساعد في عمليات البحث، مضيفا أن البحث عن آنا البالغة من العمر عاما واحدا ووالدهما، توماس غيمينو، لا يزال مستمرا.

وندد مسؤولون حكوميون مركزيون وإقليميون، الجمعة، بوفاة أوليفيا وأبدوا دعمهم لوالدتهما بياتريس زيمرمان.